حارسات التراث والفن من جميع الافق (فنانات الرسم)

شهر التراث يتيح لنا معرفة تنوع التراث الجزائري ، حسب الموقع جغرافي والمنطقة ، فهو يمثل الدراية والعمارة والجمال والبراعة. في هذا الإنتاج يشارك كل من النساء والرجال ، نسلط الضوء على مشاركة المرأة في الثقافة والحفاظ على التراث الجزائري. يوجد تراث حرفي نسوي غني ، والحرفيات كثيرات بأعمالهن في التطريز والنسيج والخياطة والفخار وصناعة السلال التي تستحق كل الرعاية والقيمة التي تستحقها.

كثيرات هن الرسمات ، باية مبدعة الخيال زهور الجزائر ، من البليدة الى الجزائر العاصمة هؤلاء النساء اللواتي يرقصن أو يعزفن على آلة موسيقية إلى جاهدة هوادف التي خلقت في هذه الأعمال شخصيات سحرية من تراثنا الثقافي الغني والمتنوع ، من الزهور للنساء.

ولدت نسرين مزيان بوبكر سنة 1976 بالجزائر العاصمة ، ودرست في جمعية الفنون الجميلة على يد الأستاذ مصطفى بلكحلة ، أحد رواد فن المنمنمات الجزائرية. نسرين شغوفة بالمنمنمات والزخارف الزهرية. تحقق أحلامها وتقوي مهاراتها من خلال العمل مع العديد من الأساتذة في هذا المجال ومن خلال مشاركة هذه المعرفة مع الحرفيين والحرفيات. عرضت نسرين أعمالها في الجزائر العاصمة منذ سنة 1996 ، ووسعت تجربتها في الفنون الزخرفية الإسلامية إلى المنمنمات. الرسم على الزجاج والديكور على الخشب. من بين إنجازاتها مشروع بناء نافورة مائية سنة 2002 والرسم على قبة زجاجية في سنة2001 لفندق الجزائر ، ترميم قبة زجاجية في مقر المكتب الوطني للسياحة في بورسعيد ، الجزائر ، سنة 2003 شاركت في عدة مشاريع منها تجميل المطار الدولي الجديد تحت إشراف الاستاذ مصطفى الجعوط. شاركت في أكثر من معرض فردي وجماعي في جميع أنحاء البلاد وخارجها.