نادية عمور

مطربة جزائرية / عازفة إيقاع

ولدت نادية سنة 1971، وهي تغني منذ صغرها. من مصاطب مدرستها الابتدائية في الجزائر إلى كباريه البري في فرنسا. تزايد شغفها بالتعبير الفني أكثر فأكثر في اللقاءات التي تقوم بها خلال رحلاتها.  شغوفة بجمع أغاني شيوخ القبائل منذ أن غادرت الجزائر في سنة 2008. تخصص معظم رحلاتها لمقابلة نساء في مختلف قرى القبائل. أسست مع شقيقتها نعيمة وسامية عمور في أكتوبر 2009 في باريس، تيغري أوزار ، ثلاثي يؤدي أغاني القبائل القديمة التي نقلتها من الدتهم الراحلة وشيوخ من قرية يكورين مسقط راسهم. في سنة 2012 حصلت على درجة الماجستير في التعاون الفني الدولي من جامعة باريس الثامنة. في سنة 2018، شغلت منصب المديرة الفنية لمهرجان الجزائر المتعددة “Algérie Plurielle”  في مرسيليا. في سنة 2021، غنت في أغنية  “لا تحررني ، سأقوم بذلك” “Ne me libérez pas je m’en charge” وهي من إبداعات الملهى البري عن تاريخ المنفى الأنثوي في الأغاني.

منذ وصولها إلى فرنسا، تعاونت نادية مع مختلف التشكيلات الفنية وشاركت في العديد من المهرجانات الدائمة أو المؤقتة في فرنسا أو في الخارج: إيطاليا وبلجيكا والجزائر. نادية شغوفة بالمواد الموسيقية الأخرى من جميع أنحاء العالم. سعيها الفني مزين بالفضول سواء للغناء أو الإيقاع. نادية تغني باثنتي عشرة لغة وتنظم ورش عمل لنقل الأغاني الأمازيغية التقليدية أو العصرية.

تعمل حاليًا على مشاريع فنية مع موسيقيين ورواة قصص وشعراء وممثلين مسرحيين.

“الفن حرية” بحسب نادية عمور.

تابعوا أخباري على صفحتي في Facebook